أخبار الاحزاب السياسية

الفرق بين الجهل الانتخابي والعزوف الانتخابي

العزوف الانتخابي:

هو أن يعرف المواطن حقوقه فالمواطن المغربي يتمعن في البرامج الانتخابية للأحزاب السياسية المشاركة ولا يرى فيها ما يشفي غليله، لا يرى فيها أي آمال في المستقبل بسبب تكرار نفس المرشحين ونفس البرامج المطروحة ككل سنة، لا حزب يأتي بجديد. أصبح هناك ملل انتخابي واضح ومن هنا يأتي العزوف، فالمواطن أصبح لا يتق إلا في الملك وحده ولا آمال له في أحزاب سياسية أو مرشحين، ولولا تدخل الملك في شتى المجالات لانزلق المغرب إلى هاوية لا يعلم حدودها إلا الله.

الجهل الانتخابي:

لا يزال الجهل الانتخابي هو المسيطر على عقلية المواطن المغربي بسبب الفقر والتهميش واهتمام المواطن بأمور تافهة عوض التركيز على مصير البلاد المتمثل في الانتخابات.

ونرجع ونقول أن السبب الرئيسي في جهل المواطن لمصيره هم الأحزاب السياسية بسبب تفاهة مشاريعها، وعدم التركيز على احتياجات المواطن الأساسية المتمثلة في التعليم بالدرجة الأولى والصحة. فبالتعليم يرتقي المواطن ويعرف مصلحته ومصلحة وطنه.

ومن هنا نعرف أن العزوف والجهل هما نتيجة تجاهل الأحزاب السياسية لمتطلبات المواطن الأساسية والتركيز على أشياء ممكن أن تكون في نظر المواطن تافهة ولا يريد أن يشغل باله بها، مثل التركيز على الحملات الانتخابية أكثر من التركيز على مطالب المواطن، وهناك عزوف وجهل من طرف المواطنين وهناك جهل من طرف الأحزاب والمرشحين لمطالب المواطن الأساسية.

ويجب على الأحزاب السياسية أن تعرف أن الانتخابات لن تحسم بالخطابات المعسولة والمكررة بل تحسم بقرارات جدية حاسمة ومسؤولة وبتنفيذها بخطة محكمة.  

Abdelmoutalib CHABI

الفرصة هي أن تكون صاحب قرار مستقل لتكوين وطن يستحق العيش تحث سقفه برفقة ملك يجسد أحلام كل مواطن مغربي في طريق ملأ بتغرات الماضى. للإتصال بصاحب الموقع من أجل إعلان أو كتب مقال احترافي يتعلق بمشروعك الانتخابي المرجوا الاتصال برقم 0661563034 أو ارسال رسالة على بريدينا الرسمي chabiabdelmoutalib00@gmail.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى